القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

الاتصال التربوي _ رؤية معاصرة

 

الاتصال التربوي_رؤية معاصرة



الاتصال التربوي "رؤية معاصرة"

بسم الله الرحمن الرحیم

تقديم الكتاب بعد الاتصال ظاهرة وسلوك إنساني يستخدمه لت ادل المعلومات والمنفعة الاستمرار حياته، فهو عملية اجتماعية هامة لا يمكن أن يعيش بدونها الإنسان أو المنظمات أو المؤسسات على المستوى المجتمعي ككل، وهذه العملية بينبغي أن تقوم على الصدق والصراحة والوضوح ودقة الأخبار والمعلومات مع ذكر مصادرها الحقيقية، ويشترط الالتزام بالمعايير الاجتماعية السائدة في المجتمع حيث أن علم الاتصال يدرس هذه الظاهرة الاجتماعية دراسة منتظمة.

فالواقع يؤكد أن هناك اهتماما واضحا بالاتصال ويدوره في الشئون الإنسانية، فقد ظهرعلم الاتصال في القرن الخامس قبل الميلاد وفي كتابات البابليين والمصريين القدماء، وكان من الطبيعي أن نرى كل الأديان منذ العصور القديمة تدعم أهمية الكلمة ومفعولها.

وعلم الاتصال كلي علم من العلوم التي تهتم بشرح جوانب من السلوك الإنساني يمكن إرجاع اصوله إلى الإغريق، حيث كان من المفترض ان كل فرد من افراد المجتمع الإغريقي المحامي الدافع عن نفسه، فقد كانت المرافعات موجودة في كل مكان في أثينا

وهذا يوضح أن الاتصال له تاريخ غني و طويل يمتد إلى كتابات البابليين والمصريين قبل القرن الخامس قبل الميلاد، وجاءت المساهمات الأولى لدراسة الاتصال من علماء ما كان يسمى بالبلاغة، وكانوا ينظرون إلى الاتصال على أنه الفن العملي للاقناع. 

تحميل الملف



reaction:

تعليقات