القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

عرض الارتقاء بالموارد البشرية

 

عرض الارتقاء بالموارد البشرية 


محاور العرض:

مقدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــة.

التكوين والتكوين المستمر.

تقييم الأداء المهني ( آليات التتبع والتقييم).

الترقـــــــــــــــــــــــــــيات .

التحفــــــــــــــــــــــــــيز .

تدبير العلاقات المــــــــــهنية .

خاتمــــــــــــــــــــــــــــــــــة.

مقدمــــــــــــــــة 

يعبر مفهوم إدارة الموارد البشرية بصورة شمولية، عن عمليات تخطيط وتوجيه وتنظيم ومتابعة الأفراد العاملين في أي منظمة باختلاف تخصصها وأهدافها،  باعتبارهم رأسمال استثماري يجب تنميته وتطويره، لأنه ذو بعد استراتيجي  لنجاح المنظمة أو العمل ، فتظهر إدارة الموارد البشرية بالشكل الذي يعمل على توجيه الرعاية والعناية التامة بالأفراد، ومساعدتهم على أداء أعمالهم بأحسن صورة، وبما يبرز نشاطهم المتميز والأفكار والطاقات الإبداعية؛  ومُحصِّلة ذلك هو تحقيق مصلحة وأهداف المنظمة، بما يوفر لها قدرة تنافسية في عالم العمل والإنتاج، والبقاء بقوة وثبات في المسار المتخصص لعملها . وبالتالي فإن مفهوم إدارة الموارد البشرية يكمن في تحقيق هدفين مهمين تتمحور حولهما أسس النجاح في المنظمات، وهما الكفاءة والعدالة، حيث تقاس الكفاءة بالنسبة للمنظمة من خلال تحقيق مستوى عالٍ من الإنتاجية، ومستوى أداء العاملين والتزامهم بتقديم أقصى وأكفأ جهد للمنظمة، وهذا لا يتأتى  إلا من خلال الارتقاء بمستواهم المهني بواسطة التكوين والتكوين المستمر، وكذا تقييم الأداء المهني، من خلال آليات التتبع والتقييم .

    أما تحقيق العدالة فيقصد بها جميع الإجراءات  التي تعتمد عليها المنظمة لإنصاف العاملين لديها، ومنحهم كل الحقوق الواجبِ حُصولُهُم عليها، نتيجة تقديم خدماتهم للمنظمة ، كما إن عدالة المنظمة تتجسد في مدى الحرية الممنوحة لهم في التعبير عن حاجاتهم ودعوتهم لها إلى توطيد حالة المساواة بينهم، ودعمهم وتعزيز قدراتهم الإبداعية من خلال نظام الحوافز والمكافئات ؛  فما هي آليات الارتقاء بالموارد البشرية ؟ وما مدى تفعيل مقتضياتها بالمؤسسات التعليمية ؟

تحميل الفرض




reaction:

تعليقات