القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

انهيار اسرائيل من الداخل - الدكتور المسيري

 

انهيار اسرائيل من الداخل 

- الدكتور عبد الوهاب المسيري -



مقدمة

الظاهرة الصهيونية ظاهرة مركبة لها أبعاد كثيرة، فقد ظهرت كفكرة في

أوربا في أواخر القرن السابع عشر، وتم بلورتها في منتصف القرن التاسع

عشر، ثم ترجمت نفسها في البداية إلى المنظمة الصهيونية العالمية في

أواخر القرن التاسع عشر، ثم أخيرا إلى الدولة الصهيونية في منتصف

القرن العشرين. وهي دولة توسعية ضمت كل أراضي فلسطين، وقامت بغزو

لبنان وظلت تحقق الانتصارات العسكرية حتى عام 1967، ثم بدأت تلحق

بها الهزائم ابتداء بمعركة الاستنزاف وانتهاء بالانسحاب من جنوب لبنان

مرورا بهزيمة ۱۹۷۳ والسقوط في «المستنقع اللبناني» على حد قول

الصهاينة، وقد واجهت الصهيونية أشكالا مختلفة من المقاومة العربية منذ

عام ۱۸۸۲ حتى الوقت الحاضر.

والصهيونية كحركة ودولة كان عليها التعامل مع جهات كثيرة:

الاستعمار الغربي والدول الغربية (كي تنتقل الصهيونية من نطاق الفكرة إلى

نطاق التطبيق، ويهود شرق أوربا (کي يمكن نقلهم إلى فلسطين ليشكلوا

المادة البشرية الاستيطانية)، ويهود العالم الغربي (کي يقوموا بدعم

المستوطن الصهیونی). أما بالنسبة للفلسطينيين، أصحاب الأرض التي

سيطبق عليها المشروع الصهيوني، فقد أعد لهم الصهاينة مخططا للإبادة

والطرد، وقد نجحت الصهيونية في أن تتلون حسب الجهة التي

تتوجه لها.

الظاهرة الصهيونية إذن ظاهرة مشددة الأبعاد.


تحميل الكتاب



reaction:

تعليقات