القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

مجالس المؤسسة و التوجيه التربوي

 

مجالس المؤسسة و التوجيه التربوي


مقدمة

جعل الميثاق الوطني للتربية والتكوين من التوجيه المدرسي والمهني وظيفة لمواكبة نضج المتعلمين ومولاتهم وملكاتهم، واختياراتهم التربوية والمهنية، ودعا إلى جعلهم في صلب التفكير والفعل التربوي بشكل يساعدهم على اكتساب القيم والمعارف والمهارات والكفايات التي تؤهلهم لمواصلة التعلم والاندماج في المجتمع والحياة العملية؛ وأناط بالمربين والمجتمع بمختلف مكوناته مهمة تفهم تطلعاتهم وحاجاتهم المختلفة، وإرشادهم، ومساعدتهم على تقوية سيرورتهم الفكرية والعملية، ودعمهم في بلورة توجهاتهم الدراسية والمهنية. 

وبناء على ذلك، أكدت الرؤية الاستراتيجية 2015-2030 على ضرورة تربية المتعلمين منذ بداية التعليم المدرسي على تنويع اهتماماتهم، وتطوير مهاراتهم المختلفة من أجل الاكتشاف المبكر لميولاتهم  المهنية، وإعدادهم  لولوج  الحياة  الاجتماعية  والمهنية، ومصاحبتهم  في  بلورة  مشاريعهم  الشخصية، وتعزيز التربية  على الاختيار. كما جعل القانون الإطار رقم 51.17 .

 إضافة  الى الظهير الشريف رقم 113  . 19 . 1 بتاريخ 9 غشت 2019، منظومة التربية والتكوين قائمة على مبادئ ومرتكزات، ومنها التحسين المستمر لجودتها لضمان  نجاعتها  وتحقيق أهدافها  والمردودية  المتوخاة  منها، وكذا التطوير المستمر للنموذج البيداغوجي المعتمد فيها، والعمل على تجديده، بما يمكن المتعلم من اكتساب المهارات المعرفية الأساسية والكفايات اللازمة. 

ولتحقيق الأهداف المنشودة في إطار هذه التوجهات والاختيارات، وتفعيلا لمقتضيات القانون  الإطار  المشار إليه في المرجع أعلاه، ينبغي أن تنهض المؤسسات التعليمية بأدوارها كاملة للارتقاء بممارساتها التربوية وتركيزها حول مساعدة المتعلمين على بناء وتحقيق مشاريعهم الشخصية وتحديد اختياراتهم الدراسية والتكوينية والمهنية.

 ومن  هذا المنطلق ارتأينا أن نسلط الضوء على موضوع التوجيه التربوي لما له من أهمية كبرى بالنسبة لكل المعنيين و المتدخلين في الشأن التربوي و خاصة هيئة الإدارة التربوية. انطلاقا من النظريات و المقاربات الأساسية المتداولة في هذا المجال و الآليات المعتمدة فيه و كذا أدوار الفاعلين ، لنعرج في الأخير على إبراز أهمية التوجيه التربوي  والتعرف على أهم محطات التوجيه التربوي خلال الموسم الدراسي.

الأطر المرجعية

الميثاق الوطني للتربية والتكوين،

الرؤية الاستراتيجية 2015 – 2030 « الرافعة الثالثة»

القانون الاطار 51.17 « المادة السادسة»

المذكرة 90 والمذكرة 91 المنظمتان للتوجيه التربوي بمنظومة التربية والتكوين بالمعرب

المرسوم رقم    2.02.376  بتاريخ 06  جمادى الأولى  1423   الموافق 17يوليوز 2002  بمثابة النظام الأساسي الخاص بمؤسسات التربية والتعليم العمومي.

المذكرة رقم 87  بتاريخ 10  يوليوز   2004  بشأن تفعيل أدوار الحياة المدرسية.

المذكرة رقم  218 – 09  في شأن إرساء اليقظة التربوية بالمؤسسات التعليمية،بتاريخ  20 نونبر 2009؛

دليل التتبع الفردي للتلميذ، ص.20

المذكرة   17  بتاريخ   17  فبراير  2010 بمثابة  الإطار التنظيمي لمجال التوجيه التربوي.

تحميل العرض



reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. فعلا خاصة مجلس التدبير و المجلس التربوي لديها دور كبير يلعبانه في عملية التوجيه

    ردحذف

إرسال تعليق