القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

الشراكة آلية للتعبئة والتواصل حول مشاريع المتعلمين

 

الشراكة آلية  للتعبئة والتواصل حول مشاريع المتعلمين

مقدمة  :

تُعطي الحكومات والمجتمعات المحلية أهمية كبرى،لمشاركة المؤسسات والمنظمات، في عملية النمو والتطور في مجالات الحياة المختلفة، ومنها المجال التربوي، الذي تضطلع به المؤسسة التعليمية لِما لَها من فاعلية؛ ما يجعلها تركن إليها كاستثمار بشري، وتنمية وطنية مستقبلية واعدة؛ وذلك من خلال آلية الشراكة التربوية التي تُعَدّ من أهم مستجدات التربية الحديثة التي تبناها النظام التربوي المغربي، ضمن عُشرية الميثاق الوطني للتربية والتكوين، ومن أهم دعائم انفتاح المؤسسة التعليمية على محيطها السوسيو-اقتصادي، بغية الرفع من مستوى التلاميذ، ودعم قدراتهم التحصيلية وتقوية جانب التواصل والتفاعل الثقافي لديهم، من خلال مشاريعهم الخاصة لخلق فضاء تربوي نشيط، أساسه الحياة المدرسية المفعمة بالدينامية التي تساهم فيها كل الأطراف الفاعلة من داخل المؤسسة أو من خارجها. فماهي الشراكة التربوية؟ وماهي صِيَغُها، وأنواع الشركاء، وطبيعة مساهماتهم في دعم المشروع الشخصي للمتعلم ؟

الأطر القانونية المؤطرة للشراكات بالمؤسسات التعليمية:

الميثاق الوطني للتربية و التكوين : المجال السادس/ الدعامتين 18  و 19.

القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي (الباب 7 و8).

الرؤية الاستراتيجية :   المشروع المندمج رقم 15 « تعزيز تعبئة الفاعلين و الشركاء».

المرسوم 2.02.376: المادة 9 ( ويمكن للمؤسسات المذكورة أن تتلقى دعما تقنيا أو ثقافيا من لدن هيئات عامة أو خاصة في اطار اتفاقيات للشراكة، وذلك في نطاق المهام الموكولة لها وتحت مسؤوليتها) .

منشور الوزير الأول تحت رقم 2003/07 بتاريخ 27 يونيو 2003.

المذكرة رقم 59 بتاريخ 10 ماي 2002 حول مبادرة الشراكة .

المذكرة رقم 02 بتاريخ 03 فبراير 2005 بشأن تأطير اتفاقيات الشراكة المبرمة من لدن الاكاديميات الجهوية للتربية والتكوين و مصالحها الإقليمية .

مذكرة رقم 73 بتاريخ 12 أبريل 1994 وهي خاصة بمشروع المؤسسة.

مذكرة رقم 27 بتاريخ 24 فبراير 1995 وهي التي تناولت مفهوم الشراكة التربوية.

تحميل العرض




reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق