القائمة الرئيسية

الصفحات

مشاركات متميزة

القيادة و الحكامة في الحياة المدرسية


القيادة و الحكامة في الحياة المدرسية




تهدف الحياة المدرسية إلى تحقيق مجموعة من الأهداف و الغايات الكبرى التي يمكن حصرها في  خلق حياة مفعمة داخل المؤسسة التعليمية قوامها الأمل و الفرح و التفاؤل والرغبة الجامحة في التعلم و ممارسة الأنشطة التعليمية التعلمية و توفير الجو التربوي والنفسي و الاجتماعي المناسب للتنشئة المتكاملة و المتوازنة ذهنيا و وجدانيا و حركيا أيضا تزويد المتعلمين بمجموعة من الكفايات بغية تأهيلهم للاندماج في الواقع العملي و تربيتهم على القيم الأخلاقية و الوطنية و حثهم على التشبع بمبدأ احترام الآخر وتقبل الاختلاف في الرأي و الاعتماد على الذات...
وفي هذا الإطار تبرز أهمية القيادة التربوية و الحكامة في الحياة المدرسية للرفع من جودة التعلمات.
و القيادة التربوية حسب دليل الحياة المدرسية ص81 سلوك يقوم به القائد لتوجيه نشاط المجالس والأساتذة والمتعلمين والشركاء لتحقيق رسالة المدرسة. والقيادة وظيفة لها دورأساس في نجاح التدبير، وكفاية يتفاعل فيها الفن بالعلم، لتمكين المدير القائد من كسب ثقة واحترام المجالس والأساتذة والتلاميذ والشركاء، ومن القدرة على التأثير في سلوكهم ومواقفهم، وحفزهم إلى الانخراط الفعال في تحقيق أهداف المدرسة....

لتحميل الموصوع كاملا بصيغة PDF اضغط هنا او هنا
لتحميل الموضوع كاملا بصيغة PPT اضغط   هنا او هنا

تهدف الحياة المدرسية إلى تحقيق مجموعة من الأهداف و الغايات الكبرى التي يمكن حصرها في  خلق حياة مفعمة داخل المؤسسة التعليمية قوامها الأمل و الفرح و التفاؤل والرغبة الجامحة في التعلم و ممارسة الأنشطة التعليمية التعلمية و توفير الجو التربوي والنفسي و الاجتماعي المناسب للتنشئة المتكاملة و المتوازنة ذهنيا و وجدانيا و حركيا أيضا تزويد المتعلمين بمجموعة من الكفايات بغية تأهيلهم للاندماج في الواقع العملي و تربيتهم على القيم الأخلاقية و الوطنية و حثهم على التشبع بمبدأ احترام الآخر وتقبل الاختلاف في الرأي و الاعتماد على الذات...
وفي هذا الإطار تبرز أهمية القيادة التربوية و الحكامة في الحياة المدرسية للرفع من جودة التعلمات
reaction:

تعليقات